مركز شلل الضفيرة العضدية
الشفاء التلقائي
يحصل الشفاء التلقائي عند معظم الاطفال المعرضين للاذى في الضفيرة العضدية ولا يبقى عندهم الا ضعف بسيط في الذراع. ولهذا لا تأخذ الجراحة بعين الاعتبار حتى التأكد ان الطفل لا يستطيع ان يحقق الشفاء الكامل وحده.

نسبة الشفاء التلقائي

يوجد اختلاف هائل في تدوين نسبة الشفاء التلقائي وتتغير النسبة بين ستين وتسعين بالمئة. لا يستعيد بعض الاطفال كامل قواهم في الذراع ويبقى عندهم عجز بالغ لطوال الحياة.

توقيت الشفاء

أظهرت الدراسات ان ستين بالمئة من الاطفال يحصلون الشفاء التلقائي عند بلوغ عمر الشهرين وترتفع النسبة الى الخمسة والسبعين بالمئة عند بلوغ عمر الاربعة اشهر. تهبط نسبة الشفاء التلقائي هبوطاً كبيراً (الى حوالي الاربعة بالمئة عند اجراء التقييم بعد بلوغ السنة من العمر) بعد بلوغ عمر الاربعة اشهر وتصبح احتمالية التحسن بعد ذلك صغيرة.

القوى العضلية كمؤشر للشفاء

ان سرعة استعادة القوى العضلية تساعد على تحديد مدى الاذى. بشكل عام، اذا كان الشفاء اكثر سرعة، هذا يعني ان الاذى كان اقل شدة. تتراوح مدة الشفاء الكامل في حالة حصوله بين شهرين واربعة اشهر.

اذا اظهر الطفل ضعفاً مستمراً في ذراعه مع تحسناً بسيطاً او عدم وجود التحسن فهذا يدل على ان الطفل يعاني من شلل كامل في الضفيرة العضدية. هذه الحالة قد تعني وجود الفصل في جذور الاعصاب (avulsion) وتمزق المحور العصبي (axonotmesis) والتمزق العصبي (neurotmesis) في الضفيرة العضدية. ان احتمالية الشفاء التلقائي في هذه الحالة هي صغيرة جداً ولهذا يجب أخذ الجراحة بعين الاعتبار.